Categories: 0.4 min readViews: 89

سبل العيش والتدريبات المهني للمجتمعات المستضعفة في إقليم كردستان العراق.

تفاصيل المشروع:

  • التاريخ: 2023

  • الموقع: دهوك

  • الجهة المانحة: TV-APPEAL / DANIDA

  • الشريك: DCA

ملخص المشروع:

في عام 2023، نفذت منظمة جودي للإغاثة والتنمية (JORD)، بالتعاون مع منظمة DCA وبتمويل من التلفزيون الدنماركي ووزارة الشؤون الخارجية الدانماركية، عدة مشاريع قصيرة المدة في إقليم كردستان العراق. وهدفت المشاريع إلى تقديم خدمات تركز على تعزيز سبل عيش الأسر الضعيفة.

الدورات المهنية:
تم تقديم دورات مهنية للذكور والإناث، واستهدف المشروع المجتمعات الثلاث(اللاجئين والنازحين، والمجتمع المضيف). واستفاد من الدورات 478 فرداً، منهم 145 ذكراً و333 أنثى. وشملت الدورات مواضيع مختلفة مثل الإسعافات الأولية، ومهارات الكمبيوتر، وتصفيف الشعر النسائي، والحلاقة الرجالية، والعناية بالأظافر، والحرف اليدوية، والحياكة، والتصميم الجرافيكي، واللغة الإنجليزية.

جلسات التوعية:
وصلت جلسات التوعية إلى إجمالي 2,501 مشارك. وتناولت الجلسات مواضيع مختلفة مثل أهمية التعليم، وتحقيق التوازن بين العمل والحياة، والتخطيط المستقبلي، وتأثير البطالة على الشباب، والتمكين الاقتصادي للمرأة، والتطوير المهني، والعمل الجماعي، وتنمية المهارات الشخصية في العمل الإنساني، وغيرها.

مراكز التدريب:
استخدم المشروع مراكز تدريب مختلفة داخل وخارج المخيمات، ومنها: مركز جودي المهني – مسيريك، مركز جودي المهني – دوميز 2، مركز جودي المجتمعي – دوميز 1، مركز محمد شيخو الثقافي والمهني – دوميز 1، مركز رعاية اللاجئين – دوميز 1، مركز هاريكار – دوميز 2. , ومركز المجلس النرويجي للاجئين – دوميز 2.

مساهمة منظمة جودي:
واحدة من أكثر الإضافات التي لا تنسى إلى المشروع من قبل منظمة جودي كانت ورشات إنشاء السيرة الذاتية ودليل الأعمال الصغيرة، حيث قدمت المنظمة ورشات عمل مخصصة اضافية لمدة ساعتين لكل مستفيد من الدورات المهنية لتكون بمثابة دفعة إضافية نحو تحقيق سبل العيش. واستفاد من هذه الورشات 486 فرداً.

بالمجمل، هدف المشروع إلى التأثير بشكل إيجابي على حياة الأفراد والأسر المستضعفة وتعزيز سبل العيش في المجتمع بشكل عام.

المستفيدون

صورة من تخرج دورة مهنية

بعض تعليقات المستفيدين:

“لقد استفدت كثيراً من دورة العناية بالأظافر، والآن أستطيع العمل من المنزل واكتساب المزيد من الخبرة. وأخطط لافتتاح صالون للعناية بالأظافر في المستقبل”.

مستفيدة

“هذه الدورة ليست مجرد تعزيز لقدراتي الشخصية، بل هي أيضًا بوابة إلى الفرص المستقبلية. وبفضل المعرفة والمهارات التي اكتسبتها، أخطط للاستفادة من هذه الخبرات لأصبح مصدرًا محتملاً للتوظيف وزيادة دخلي.”

مستفيدة

“منذ عام، بدأت التدريب على الحلاقة وسجلت في المركز. كانت الدورة شاملة ومدربي كان ذو خبرة، واستمر في المتابعة معنا بعد انتهاء الدورة. تعلمت كل شيء عن حلاقة الشعر واللحية، وكيفية التعامل مع الزبائن وإدارة صالون الحلاقة. الآن أملك متجري الخاص وأقوم بقص جميع أنواع الشعر. “أشكر منظمة جودي على هذه الفرصة التي ساعدتني في تحقيق حلمي بأن أصبح حلاقاً محترفاً”.

روزاد، 20 سنة، مستفيد

شارك هذا المقال!

ذات صلة